La sensibilisation sur les premiers secours en colaboration avec le Croissant-Rouge marocain

Image Publié le Mis à jour le

la Journée de sensibilisation sur les premiers secours en colaboration avec Croissant-Rouge marocain (CRM) à Tanger
la Journée de sensibilisation sur les premiers secours en colaboration avec Croissant-Rouge marocain (CRM) à Tanger le dimench 24-5-2015

le poste d’assistant administratif d’ ARMID

Image Publié le Mis à jour le

(Association Rencontre Méditerranéenne Pour l'Immigration  et le Développement- Tanger
Association Rencontre Méditerranéenne
Pour l’Immigration et le Développement- Tanger

َحَمْلَةُ اٌلتَّضَامُنِ لِتَوْزِيعِ اٌلْمُسَاعَدَاتِ اٌلْإنْسَانِيَّةِ عَلَى اٌلْمُهَاجِرِينَ بِطَنْجَة

Publié le Mis à jour le

DSCF1307


http://www.sawtaladala.com/2020/04/%d8%aa%d9%88%d8%b2%d9%8a%d8%b9-%d9%85%d9%88%d8%a7%d8%af-%d8%ba%d8%b0%d8%a7%d8%a6%d9%8a%d8%a9-%d8%b9%d9%84%d9%89-%d9%85%d9%87%d8%a7%d8%ac%d8%b1%d9%8a%d9%86-%d8%a7%d9%81%d8%a7%d8%b1%d9%82%d8%a9-%d8%a8/

 

بلاغ صحفي عن عملية التضامن الإنساني مع المهاجرين بطنجة

Publié le Mis à jour le

DSCF1349

 

تعلن جمعية اللقاء المتوسطي للهجرة والتنمية تنظيم عملية  توزيع  المساعدات الإنسانية إلى الإخوة المهاجرين بطنجة.

وذلك انسجاما مع مبادئها التي تسعى إلى تنمية القيم الإنسانية ونشر فضيلة المواطنة و التضامن الإنساني مع الإخوة المهاجرين الذين يعيشون في وضعية إنذارية و مقلقة، وإيمانا منها بقيم التضامن الإنساني في أوقات الشدة العصيبة  إلى جانب الإخوة المهاجرين الأفارقة في وضعية حرجة.

وإذ تعلن الجمعية بمختلف مكونتها انخراطها التام في الفعل الإنساني والتضامني، من خلال هذه المبادرة المحلية التي تسعى إلى محاربة جائحة ( COVID-19)، والتنفيس عن معاناة إخواننا المهاجرين جراء الحجر الصحي  الإجباري التي كانت له  تداعيات على حياتهم الاجتماعية والاقتصادية والنفسية، وذلك يوم السبت 4 ابريل 2020   على الساعة 14 :30 بحي مسنانةــ طنجة .

جمعية اللقاء المتوسطي للهجرة والتنمية

 

والسلام

photo declaration

بيان صحفي للجمعيات عن كوفيد 19 وحالة المهاجرين واللاجئين في المغرب

Publié le Mis à jour le

 

الأحـد 22 مارس  2020

كوفيد 19 وحالة المهاجرين واللاجئين في المغرب

بيان صحفي

منذ الإعلان عن جائحة كوفيد 19 وبداية انتشاره، أطلقت الحكومة المغربية، بتوجيهات من جلالة الملك محمد السادس حفظه الله، عدة مبادرات استباقية لكبح انتشار هاته الجائحة.

نثمن التدابير التي اتخذتها جميع مكونات المجتمع المغربي للحد من تأثير هذا الوباء على الفئات الأكثر هشاشةً. لكن  الجمعيات الموقعة تود أن تعرب عن قلقها إزاء المواطنين غير المغاربة، ولاسيما المهاجرين واللاجئين الذين يجدون أنفسهم في حالة من الارتباك والهشاشة في مواجهة انتشار فيروس كورونا في فترة الطوارئ الصحية.

نود أن نلفت انتباه الحكومة المغربية إلى النقاط التالية :

●      بالتعاون مع العديد من المهاجرين من جنسيات مختلفة، لاحظت جمعياتنا أنه ليس لهذه الفئة إمكانية الوصول إلى معلومات كاملة ودقيقة، مما يسبب الذعر وعدم الفهم في صفوف عدد من المهاجرين واللاجئين. نطلب من الحكومة أن تترجم إلى الإنجليزية والفرنسية البيانات الصحفية الرسمية المختلفة وكذلك جميع الوثائق اللازمة خلال هذه الفترة من حالة الطوارئ الصحية (تصريح الخروج). هذا سوف يسهل الوصول إلى المعلومات ويحد من تبادل المعلومات الكاذبة.

●      اضطر عدد كبير من المهاجرين العاملين في القطاع الغير المهيكل إلى وقف أنشطتهم للحفاظ على الصحة العامة. رغم تفهمهم لضرورة التدابير المعتمدة، ترغب جمعياتنا في إبلاغ الحكومة بالحاجة إلى إدراج هاته الساكنة في التدابير التي سيتم اتخاذها قريبًا لمساعدة القطاع الغير المهيكل. كما نلتمس من الحكومة تقديم المساعدات الغذائية وتسهيلات أو تأجيل تسديد الواجبات الشهرية (الكهرباء والماء، الإنترنت والكراء) لهاته الساكنة التي وجدت نفسها بدون دخـل.

●      لاحظنا تعليق خدمات مراقبة الأجانب بدءاً من 18 مارس 2020. ستنتهي فترة صلاحية تصاريح الإقامة لعدد كبير من الأجانب خلال فترة الطوارئ الصحية. من أجل طمأنة المهاجرين بوضعهم الإداري داخل المملكة، نلتمس من الحكومة المغربية الإعلان بوضوح عن التمديد التلقائي لتصاريح الإقامة حتى نهاية فترة الحجر الصحي.

●      هناك مهاجرين بالغين وآخرين قاصرين غير مصحوبين يعيشون وضعية غير مستقرة.  هؤلاء الأشخاص معرضون بشكل خاص للوباء لاسيما أولئك الذين يعيشون في مساكن دون المستوى المطلوب أو في مخيمات. إن هذا الوضع قد يشجع على انتشار الفيروس بين الأشخاص الذين يعانون مسبقا من صحة متدهورة بسبب ظروفهم المعيشية. بالإضافة إلى ذلك، لم يعد بإمكان هؤلاء الأشخاص الوصول إلى دعم الجمعيات المحلية التي اضطرت إلى إيقاف أنشطتها. نلتمس من الحكومة المغربية مساعدة هؤلاء الأشخاص من خلال منحهم خدمات صحية ومساعدات إنسانية وإمكانيات الإيواء المؤقت في ظروف أفضل.

●      من الضروري أيضًا تمكين هاته الفئة من الولوج إلى الرعاية والخدمات الصحية دون تمييز للأشخاص الذين يحملون أو لا يحملون تصاريح الإقامة في المستشفيات العمومية والمراكز الصحية، وضمان حصولهم على المعلومات والإرشادات في المستشفيات العمومية (ترجمة، دعم ومتابعة).

نؤكد انخراطنا التام في التعبئة الوطنية والجماعية التي تهدف إلى مكافحة تداعيات جائحة كوفيد19 ونلتمس من الحكومة أن تأخذ بعين الاعتبار النقاط التي تطلبها جمعياتنا، والتي هي جزء من الحقوق الأساسية ومبادئ سياسة الهجرة الجديدة التي وضعها جلالة الملك محمد السادس نصره الله.

جمعية بني زناسن للتنمية والثقافة والتضامن (ABCDS)–  وجدة  

جمعية السنغاليين في المغرب الشرقي (ASMO)

جمعية الساقية الحمراء للهجرة والتنمية (ASHMD)  – العيون

المنظمة الديمقراطية للمهاجرين بالمغرب (Odt-I)

مجلس المهاجرين من جنوب الصحراء بالمغرب (CMSM)

جمعية اللقاء المتوسطي للهجرة والتنمية  (ARMID)–  طنجة

 

Dimanche 22 Mars 2020

 Covid19 et situation des migrants et refugiés au Maroc 

Communiqué de presse

 Depuis l’annonce et le commencement de la propagation de la pandémie du COVID-19, le gouvernement marocain, guidé par sa Majesté le Roi Mohamed VI que dieu le glorifie, a lancé plusieurs initiatives et s’est montré proactif pour freiner la propagation du coronavirus. Nous saluons les mesures prises par l’ensemble des composantes de la société marocaines pour réduire l’impact de cette pandémie sur les plus vulnérables. Néanmoins, les associations signataires ci-dessous tiennent à exprimer leur inquiétude pour les ressortissants non marocain en particulier les migrants et refugiés qui se trouvent en situation de désarroi et de vulnérabilité face à la propagation du COVID19 et à la période de confinement obligatoire. Nous tenons à porter à la connaissance du gouvernement marocain les points suivants : • Nos associations en collaboration avec plusieurs migrants de différentes nationalités, ont noté qu’ils n’ont pas accès à des informations complètes et exactes ce qui engendre la panique et l’incompréhension dans ces communautés. Nous demandons au gouvernement de bien vouloir traduire en Anglais et en Français les différents communiqués officiels ainsi que tous les documents nécessaires en cette période de confinements (par exemple le formulaire « autorisation de sortie »). Ceci facilitera l’accès à l’information et limitera le partage des fausses informations. • Un nombre important de migrants qui travaille dans le secteur informel ont été obligés d’arrêter leurs activités pour préserver la santé publique. Malgré leurs compréhensions de la nécessité des mesures adoptées, nos associations tiennent à porter à la connaissance du gouvernement de la nécessité d’inclure cette population  dans les mesures qui seront prises prochainement pour aider le secteur informel. Aussi, nous prions le gouvernement d’offrir des aides alimentaires et des facilités ou report de paiements des charges mensuels(électricité et eau, internet et loyer) pour cette population qui s’est retrouvée sans revenu. • On a noté la suspension des services de contrôle des étrangers à partir du 18 mars. La durée de validité des cartes de séjour d’un nombre important de ressortissants étrangers arrivera à son échéance dans cette période de confinement. Pour rassurer ces ressortissants de leur situation administrative au sein du royaume, nous demandons au gouvernement marocain de bien vouloir annoncer clairement la prolongation automatique des cartes de séjour jusqu’à la fin de la période du confinement. • Les personnes en situation précaire, comme les migrants, les sans-abris et les mineurs non accompagnés, sont particulièrement vulnérables à la pandémie autant pour ceux qui vivent dans des logements insalubres ou dans des campements de fortunes. Cette situation peut favoriser la propagation du virus parmi des personnes qui sont déjà en mauvaise santé en raison de leurs conditions de vie. D’autant plus, ces personnes ne peuvent plus accéder à l’accompagnement des associations locales qui ont dû arrêter leurs activités. Nous demandons au gouvernement marocain de bien vouloir assister ces personnes en leur offrant l’accès aux services de santé, aides humanitaires et des possibilités de logement temporaire, dans de meilleures conditions. • Par ailleurs, il est aussi nécessaire de veiller à garantir l’accès au soin et aux services de santé sans discrimination pour les personnes ayant des cartes de séjour ou pas – dans les hôpitaux publics et centres de santé et d’assurer l’accès à l’information dans les hôpitaux publics (traduction, accompagnement et suivi). Nous affirmons notre implication totale à la mobilisation nationale collective visant à lutter contre les répercussions de la pandémie du COVID19, et nous prions le gouvernement de bien vouloir prendre en considération les points sollicités, par nos associations, et qui font partie des droits fondamentaux et des principes de la nouvelle politique migratoire établie par sa Majesté le Roi Mohammed VI que dieu le glorifie. Contact: Hicham Baraka – ABCDS, Tél. : +212 (0) 667 71 65 24, Email : hicham.baraka@gmail.com Association Beni-Znassen pour le développement, la culture et la solidarité-Oujda (ABCDS) Association des Sénégalais du Maroc Oriental. (ASMO) Association Sakia-al-Hamra pour la Migration et le Développement-Laayoune. (ASHMD) Organisation Démocratique des Travailleurs immigrés au Maroc (Odt-I) Conseil des Migrants Subsahariens au Maroc (CMSM) Association Rencontre Méditerranéen pourl’immigration et le développement (ARMID)

Sunday 22nd of March 2020 

Migrants’ and refugees’ situations in Morocco during the covid19 pandemic Press Release

 Since the announcement and the spread of the COVID19 pandemic, the government of Morocco, guided by his majesty King Mohamed VI, may God preserve him, adopted a series of proactive initiatives to halt the spread of the coronavirus. We appreciate the measures taken by the different components of the Moroccan society to reduce the impact of the pandemic on the most vulnerable. However, we, the undersigned organisations, would like to express our concern for foreigners especially migrants and refugees who finds themselves in a situation of confusion and vulnerability due to the spread of the novel Coronavirus and the period of mandatory confinement. We want to inform the Moroccan government of the following points that need to be addressed promptly: • Our organisations and in consultancy with several migrants of different nationalities would like to stress that migrants and refugees do not always have access to complete and exact information. This lack of correct information engenders misunderstanding and panic in these communities. We would like to ask the government to make all official communications and all the necessary documents in this period of confinement in both English and French (for example, the exemption for critical movement/activity). This will facilitate access to information and will limit the sharing of fake news.

• An important number of migrants who work in the informal sector/economy stopped their activities to preserve public health. While there is a high level of understanding of the obligation of confinement, we would like to stress the necessity to include this population in the series of measures that will be taken soon to help the informal sector/economy. Moreover, we would like to ask the government to provide humanitarian aid and delayed payments for monthly charges (electricity, water, internet, and rent) for this population that found itself without an income. • We noted the suspension of the foreigner’s registration services from the 18th of March 2020. The period of validity of residency permits for a significant number of foreign nationals will expire during this confinement period. To reassure migrants of their administrative situation in the kingdom, we ask the Moroccan government to kindly announce clearly the automatic extension of residence permits until the end of the confinement period. • Migrants, refugees, and unaccompanied minors who live in precarious situations are particularly vulnerable to the pandemic, especially those who live in substandard overcrowded accommodations, or in camps. This environment can encourage the spread of the novel Coronavirus among people who are already in poor health due to their living conditions. Moreover, these people can no longer access the support of local organisations that had to stop their activities during the confinement period. We ask the Moroccan government to assist these people by offering them access to health services, humanitarian aid, and temporary and better accommodation possibilities. • It is also crucial to ensure that access to care and health services without discrimination is granted to people with or without residence permits in public hospitals and health centres and to provide access to information in hospitals (translation, support, and followup). We reassert our total involvement in the collective national effort aimed at reducing the repercussions of the Covid19 pandemic, and we ask the government to take into consideration the points requested by our organisations. These points are fundamental Contact: Hicham Baraka – ABCDS, Tél. : +212 (0) 667 71 65 24, Email : hicham.baraka@gmail.com human rights, and in line with the new migration policy established by His Majesty King Mohammed VI, may God preserve him. Beni-Znassen Association for Development, Culture and Solidarity-Oujda (ABCDS) Association of Senegalese in Eastern Morocco. (ASMO) Sakia-al-Hamra Association for Migration and Development-Laayoune. (ASHMD) Democratic Organization of Immigrant Workers in Morocco (Odt-I) Council of Sub-Saharan Migrants in Morocco (CMSM) Association Mediterranean Meeting for Immigration and Development (ARMID)

L’inscription sur les cours de la Langue Arabe التسجيل في دروس تعلم اللغة العربية

Publié le Mis à jour le

cour arabe afiche

 

Association rencontre Méditerranéenne

Pour L’immigration et Le Développement

 

Annonce  

L’inscription sur les cours de la Langue Arabe

         L’association rencontre méditerranéenne pour l’immigration et le développement a annoncé l’inscription sur les cours de la langue Arabe pour l’immigré résident à Tanger.

L’ouverture de l’inscription sera à dès le lundi 19 octobre 2015 dans le locale de l’association a partir de 18h00.

Pour plus des renseignements merci de contacter :

 0663688055 212

Rue :AMR IBNO ALASS 3/ Aprt:3

TANGER: centr ville

Anonce fr

جمعية اللقاء المتوسطي

للهجرة و التنمية

إعــــــلان

التسجيل في دروس تعلم اللغة العربية

     تعلن جمعية اللقاء المتوسطي للهجرة و التنمية عن انطلاقة عملية التسجيل في دروس تعلم اللغة العربية لفائدة المهاجرين المقيمين بالمغرب ،  و ذلك بداية من يوم الاثنين 19 اكتوبر 2015 ، على الساعة السادسة مساء بمقر الجمعية .

للمعلومات  الاتصال ب : 

  الهاتف : 0663688055 212

شارع:  عمرو بن العاص عمارة 03  / 03              

 وسط المدينة    90000 طنجة   المغرب

Anonce AR

20151019_13094920151019_131101

20151019_131409

بيان جمعية اللقاء المتوسطي للهجرة و التنمية حول انعقاد قمة بلدان 5+5 بطنجة

Publié le

Armid IMG_3303

 جمعية اللقاء المتوسطي للهجرة و التنمية                                             11 اكتوبر2015

بطنجة

 

 بيان حول انعقاد قمة بلدان 5+5 بطنجة

 انعقد لقاء قمة بلدان 5+5  تحت شعار  »  الشباب ضمان لمنطقة متوسطية مستقرة و مزدهرة  »  طيلة اليومين 6-7 أكتوبر 2015 بطنجة، في ظروف تعُمها الانتهاكات الجسيمة في مجال حقوق الانسان أمام تنامي حركة الهجرة بكل أصنافها التي تشهدها منطقة ضفتي المتوسط، و كذا الوضعية الاستثنائية التي تعيشها بلدان غرب المتوسط من توترات و صراعات دامية و أزمات اقتصادية و اجتماعية .

 و ناقشت القمة خلال أشغالها قضايا الاقتصاد والأمن والشباب في منطقة المتوسط و المشكلات الإقليمية، وكيفية حلها وتفاقم أزمة اللاجئين، فضلا عن أولويات الفترة القادمة، من وجهة نظر أحادية الجانب، دون تعميم مضامين أفكارها على الفاعلين المدنيين و الشركاء الحقيقيين، عبر حوار من المفروض أن يكون مشتركا و مباشرا لبلورة منظور واقعي و جماعي، مما اضطُررنا كجمعية اللقاء المتوسطي للهجرة و التنمية بشمال المغرب للوقوف على البيان الختامي للقمة باعتباره اعلانا سياسيا ذو حمولة أمنية، يحدد خريطة الطريق لمنهجية التعامل مع الحوار السياسي بين بلدن غرب المتوسط تحت ذريعة تبرير مصلحة الحوار للتوجه نحو الأمن والهجرة من الاقتصاد والتعاون، بالاحتكام على منهجية الاجندة الجاهزة.

 و هذا ما نعتبره ابتعادا عن مضمون المنهجية التشاركية لا تسمح بالارتقاء بروح القمة من الحوار الهادف داخل فضاء الضفتين الى محتواه الانساني كمدخل لبناء منطقة متعاونة و متضامنة من الناحية السياسية و الثقافية و الاقتصادية، الى مستوى الاجابات الواضحة  لمعالجة قضايا الهجرة و التنمية و الديمقراطية بالمنطقة، لاسيما أن القمة راهنت على الشباب كطاقة فاعلة ودعامة أساسية للدفع بهم نحو عتبة جديدة في منطقة خالية من النزاعات السياسية و المذهبية. لذلك؛ فالخلاصات التي خرجت بها القمة تضبطها توازنات سياسية أكثر مما هي موضوعاتية و واقعية يجب أن تستمد روحها من الاتفاقيات الدولية في مجال حقوق الانسان.

 في نظر الجمعية اللقاء المتوسطي للهجرة و التنمية بطنجة نعتقد أن الملف الامني فوق تراب بلدان 5+5 يتطلب أطروحة التوازن الإستراتيجي التي تفترض واقعاً حيوياً يحيط بكفتي الميزان، وإن عملية الإخلال به يخلق  » فراغَ قُوة »  يعرض هذا الواقع لمخاطر  » ملء الفراغ  » عن طريق الفعل العسكري، و أنه عوض الانخراط في قمم لها أجندة جاهزة؛ على الطرف المغربي أن يهتم بتطوير البنية و التجربة و خلق تواصل مع القاعدة المدنية الفاعلة خاصة في مجال الهجرة و حقوق الانسان و التنمية، لا سيما أن الشباب ظل دائما محورا ذو أهمية كبيرة في جدول أشغال القمة، و أن إمكانياتهم حيوية و أساسية في التنمية والازدهار داخل منطقة المتوسط، و أنهم يشكلون أولوية استراتيجية في تنفيذ برنامج جديد للأمم المتحدة بعد 2015 .

 تتساءل جمعية اللقاء المتوسطي للهجرة و التنمية بطنجة  أن الخلاصات الصادرة عن القمة و المعلنة عنها خصوصا  إنشاء “ صندوق استئماني ” للجواب على إشكالية الهجرة واللجوء، فهل يشكل هذا الصندوق مدخلا فعليا و جديا  لإطار العمل لتقليص تدفقات المهاجرين، و التوصل إلى تسوية سياسية بين طرفي الضفتين، أم أن كل ذلك لا يتعدى  الحلول الفوقية بغرض ضخ الاموال عبر مؤسسة تشتغل بعيدا عن الميدان ، وتعتمد منهجية برامج و مشاريع غير ملموسة.

 و قد سبق اختبار هكذا سياسة من خلال ما أثبتته تجربة نماذج سابقة في الشراكة و التعاون بين الضفتين شابهها تداخلات في الاختصاصات ،يظل المهاجر و اللاجئ المتضررين الوحيدين دائما. و لهذا ؛فإن الخسائر الفادحة في الأرواح التي تحدث بانتظام قبالة سواحل البحر الأبيض المتوسط ، بجميع أشكال الاتجار  في البشر،  تشكل أزمة إنسانية خطيرة .

و إذَا كان على الأقل هذا الحوار بين بلدان 5+5 على مستوى الخطاب الرسمي يزعم تشكيل هيكل إقليمي جديد في المتوسط، فجمعية اللقاء المتوسطي للهجرة و التنمية  بطنجة تنحاز الى فكرة  » الإطار المرجعي الذي يحظى بالأفضلية  » ينبغي أن ينحصر في كونه إطارا للحوار السياسي يسمح بتبادل الرأي بصورة منهجية وبناءة من المفترض ان تعكس تضامن دول غرب المتوسط وخصوبة الشراكة المنشودة.

      و على مستوى الختام ؛ يتبين أن خلاصات القمة تهدف الى السيطرة والتحكم في مسار الهجرة بشكل يتوافق مع مصالح دول الضفتين على حد السواء، و هذا الأمر لا يتسنى تحقيقه إلا في إطار مقاربة تشاركية بديلة ترمي الى إرساء نظام الهجرة المنظمة باعتماد معايير الكونية في مجال حقوق الانسان و الهجرة في المنطقة.

               

عن مكتب الجمعية :   سعيد بوعمامة

 

InfoIMG_9173

بــلاغ جمعية اللقاء المتوسطي للهجرة والتنمية حول وفاة مهاجرين من جنوب الصحراء بشمال المغرب

Publié le Mis à jour le

migration 2-2

جمعية اللقاء المتوسطي للهجرة و التنمية                             طنجة في : 10/10/2015

              طنجة                    

بــــــــــــــــلاغ

تتابع جمعية اللقاء المتوسطي للهجرة و التنمية ، بقلق كبير، مستجدات  الحادثة التي أُثيرت في وسائل الاعلام العمومي يوم 09 أكنوبر 2015 حول خبر وفاة مواطنين من مهاجري جنوب الصحراء بالمغرب على ساحل شمال المغربية المحادية لمدينة سبتة،أثناء محاولة العبور الى الضفة الاخرى، في ظل ظروف غامضة ، حيث ترجع جنسية أحد الهالكين الى غينيا و الآخر الكامرون.

 زيادة على هذه المأساة؛ فقد تم احتجاز 20  مهاجرا آخرا  لمدة 12 ساعة في سيارة الأمن العمومي بشكل يتنافى مع القوانين الضامنة للكرامة الانسانية المنصوص عليها في المواثيق الدولية .

و بناء على ما تم تداوله في هذا الصدد المرتبط بسلامة المهاجرين؛ نطالب من الجهات المسؤولة برفع اللبس والغموض الذي يلف هاته النازلة لتنوير الرأي العام، من أجل كشف ملابسات هذه الحادثة المؤسفة و مختلف حيثيات تفاصيلها، المحتمل أن تكون موازية لعملية الترحيل الجماعي نحو مدن جنوب المغرب على حدود موريتانيا خلال هذه الايام الاخيرة، عقب محاولات التسلل الجماعي عبر السياج الحدودي ، مع ما يرافق ذلك من تجاوزات لتعهدات  المغرب في هذا المجال .

عن المكتب :   الرئيس سعيد بوعمامة

 

 

Photo du jour:Migrants à la frontière entre la Hongrie et la Serbie

Publié le Mis à jour le

Migrants qui fuient la police à la frontière entre la Hongrie et la Serbie, le 8 septembre 2015.LONDON NEWS PICTURES

Migrants qui fuient la police à la frontière entre la Hongrie et la Serbie, le 8 septembre 2015.LONDON NEWS PICTURES/ZUMA/RÉA

ARMID au quartier Boukhalef 11.10.2013

Publié le Mis à jour le

Tanger – quartier Boukhalef11.10.2013

Source : ARMID-Tanger

Présentation ARMID-Tanger

Publié le Mis à jour le

Association Rencontre Mediterraneen Pour l imigration et le devloppement

Source : Présentation ARMID-Tanger

Comunicado de Apoyo a ARONA SAMB 2014

Publié le

10615373_10152630899992435_7951612999490107029_n

De la Junta Directiva de la Asociación Mediterránea para la Migración y el Desarrollo de Tánger-ARMID

Martes 02 de septiembre 2014

Enseguida de los lamentables eventos occuridos en el barrio Alirfan en el área de Bokhalef en Tánger el 29/08/2014, y en base de la observacion y seguimiento de la Asociación Mediterránea para la Migración y el Desarrollo de Tánger-ARMID
de dichos eventos en términos de su deber humanitario en
defender los derechos humanos y las cuestiones en relacion con la inmigración y los inmigrantes , y en coherecion con los convenios y tratados internacionales, con los que el Reino de Marruecos declara constantemente su compromiso y respeto;
y bajo la nueva política citada en el discurso Real sobre el tratamiento de la cuestion migratoria , y la vitalidad de abordar esta cuestión, incluyendo los aspectos cu de los derechos de los inmigrantes;

y en el contexto de estos eventos trágicos repitidos en la region; la Asociación Mediterránea para la Migración y el Desarrollo de Tánger-ARMID comunica a la opinión pública local ,nacional e internacional los hechos y observaciones que acompañó la detención del ciudadano senegalés ARONA SAMB,
coordinador de la Asociacion ARMID con cargo de comunicación y entrega de ayudas humanitarias en beneficio de los inmigrantes subsaharianos residentes en Marruecos, y la decisión de expulsarlo inmediatamente fuera de las fronteras de Marruecos, y confirma que el Sr. ARONA SAMB esta en situacion legal y lleva una residencia extendido por la Policía de Extrangeria en Tánger:

1 La detención arbitraria injusta del Sr.ARONA SAMB lejos del lugar donde occuriron los eventos tragicos antes mencionados, y un dia despues esos hechos;

2 La falta de claridad del procedemiento juridico durante la investigación preliminar de las autoridades al Sr. ARONA SAMB segun sus declaraciones a los miembros de la junta directiva de la Asociacion ARMID a través el teléfono, ya que no se le permitió su derecho de declarar con presencia de su abogado, además de no traer un traductor jurado durante las etapas de la detención y el interrogatorio, tanto durante la fase de investigación preliminar o del juicio, que no reconocía la expulsion de los detenidos extranjeros fuera de Marruecos.

3 La falta de verificacion de la identidad del detenido y la legitimidad de su residencia, aunque los ha mostrado ante las autoridades que le remitio a la Tribunal de Primera Instancia en Tánger el dia 1 de septiembre, que dictamino que el Sr. ARONA SAMB junto a otros 25 inmigrantes subsaharianos han participado en una demonstracion non autorizada y ilegal y dicto una sentencia de un mes suspendido de carcel
multa ,mientras el Sr. ARONA SAMB se encontraba detenido lejos de la escena de los eventos en el centro de la ciudad.

En base de los anteriores hechos, la Asociación Mediterránea para la Migración y el Desarrollo Armid anuncia su absoluta solidaridad con su coordinador el ciudadano senegalés ARONA SAMB y el resto de los/las víctimas de detencion y expulsion, y exige la anulacion inmediata de esa decisión injusta y la liberacion de los inmigrantes subsaharianos.

Por medio de este comunicado llamamos a todas las organizaciones de derechos humanos y todos los actores de la sociedad civil que militan en el ámbito de la migración a apoyar el Sr. ARONA SAMB que ha proporcionado grandes servicios en el campo de los derechos humanos de los migrantes en situaciones difíciles durante su trabjo con nuesta asociation.

ARONA SAMB

بـــــــــــــــــــــــــــــــلاغ

 

     إستتنادا الى الأحداث المؤسفة التي شهدها حي العرفان بمنطقة بوخالف بطنجة بتاريخ 29/8/2014، وفي إطار مواكبة جمعية اللقاء المتوسطي للهجرة والتنمية ARMID لهذه الاحداث من منطلق واجبها الحقوقي والإنساني في الدفاع عن قضايا الهجرة والمهاجرين بما يتلائم والمواثيق و المعاهدات الدولية التي مافتئت المملكة تعلن عن الالتزام بها و احترامها وصيانتها ، وفي إطار السياسة الجديدة لمقاربة اشكالية الهجرة التي وضع الخطاب الملكي خطوطها العريضة ، و اكد على حيوية التعاطي مع هذا الملف النوعي بما يحترم حقوق المهاجرين .

     وفي سياق هذه الأحداث الأليمة ومثيلاتها المتكررة بمنطقة بوخالف؛ تعلن جمعية اللقاء المتوسطي للهجرة و التنمية ARMID في بلاغ لها للرأي العام المحلي والوطني  والدولي عن جملة من المعطيات والملاحظات التي واكبت عملية اعتقال المواطن السينغالي المسمى ARONA SAMB الذي يعمل مساعدا اجتماعيا وإنسانيا لفائدة مهاجري أفارقة جنوب الصحراء المقيمين بالمغرب داخل جمعية اللقاء المتوسطي للهجرة والتنمية بطنجة ، وواكبت قرار ترحيله الفوري خارج حدود المغرب ، وتؤكد الجمعية أنه يوجد في وضعية نظامية، ويحمل وصل الإقامة الممدد من طرف شرطة الأجانب بولاية الأمن بطنجة  وعليه فإن الجمعية تدين  :

1ـ الاعتقال التعسفي الجائر للمعني بالأمر بعيدا عن زمان ومكان الأحداث المذكورة أعلاه.

2ـ عدم وضوح المسطرة المفعلة في حقه أثناء البحث التمهيدي من منطلق التصريحات التي أدلى بها المعني بالأمر لأعضاء المكتب عبر الهاتف ، اذ لم يتم تمكينه من حقه في مؤازرة المحامي ، بالإضافة الى عدم إحضار مترجم محلف أثناء مراحل الاعتقال والتحقيق سواء خلال مرحلة البحث التمهيدي، أو أطوار المحاكمة التي لم تقر بالترحيل لجميع المعتقلين الأجانب .

3ـ عدم التحقق من هوية المعتقل موضوع الترحيل القسري وشرعية إقامته،رغم إدلائه بوثائقه الثبوتية أثناء تقديمه للنيابة العامة التي أحالته على المحكمة الابتدائية بطنجة يوم فاتح شتنبر حيث قضت بشهر موقوف التنفيذ وغرامة مالية بتهم تتعلق بالتجمهر رفقة 25 مهاجرا جنوب الصحراء، في حين انه اعتقل بعيدا عن  مسرح الأحداث بوسط المدينة .

واستنادا إلى هذه الوقائع ، تعلن جمعية اللقاء المتوسطي للهجرة و التنمية ARMID عن تضامنها المطلق مع المواطن السنغالي  ARONA SAMB وبقية ضحايا الترحيل،و تطالب بالتوقيف الفوري لقرار الترحيل ألقسري ،وإطلاق سراحه .

    ومن هذا الباب نناشد المؤسسات الحقوقية المعنية بمثل هذه الحالات والتجاوزات ،وهيئات المجتمع المدني في مجال حقوق الإنسان و خصوصا الفاعلين في ميدان الهجرة والمهاجرين بالدعم والمؤازرة للسيدARONA SAMB  الذي ساهم في الدفاع عن قضايا  حقوق المهاجرين والوقوف إلى جانبهم في معاناتهم اليومية  .

عن مكتب :جمعية اللقاء المتوسطي للهجرة والتنمية بطنجة

الثلاثاء 2 شتنبر 2014